كعادته هذا الموسم بيلمنغهام ينقذ ريال مدريد ويقوده للانتصار على يوينون برلين بهدف وحيد


حقق ريال مدريد انتصارا قاتلا بنتيجة (1-0) على حساب ضيفه يونيون برلين، مساء اليوم الأربعاء على ملعب "سانتياجو برنابيو"، ضمن الجولة الأولى من المجموعة الثالثة بدوري أبطال أوروبا.


ويدين النادي الملكي بالفضل في هذا الفوز، لنجمه المتألق جود بيلينجهام الذي سجل هدف الفوز في الدقيقة (90+4).


وبهذا الانتصار يعتلي ريال مدريد صدارة المجموعة الثالثة، برصيد 3 نقاط، بينما يتذيل يونيون برلين المجموعة بدون نقاط.


بدأت المباراة بضغط من ريال مدريد، حيث أرسل جود بيلينجهام كرة ساقطة في منطقة الجزاء، نحو خوسيلو الذي ارتقى وسدد رأسية بين أحضان الحارس فريدريك رونو في الدقيقة الثالثة.

 

وبنفس السيناريو، أرسل لوكاس فاسكيز كرة عرضية من الطرف الأيمن نحو خوسيلو، الذي مرت تسديدته بمحاذاة القائم الأيمن في الدقيقة 6.

 

واحتسب حكم المباراة ركلة حرة مباشرة لريال مدريد، من خارج منطقة الجزاء، نفذها ديفيد ألابا الذي سدد بقوة زائدة، لتمر كرته أعلى مرمى فريدريك رونو في الدقيقة 22.

 

وفي الدقيقة 23، نفذ لوكا مودريتش ركلة ركنية من الطرف الأيمن، وأرسل كرة مقوسة داخل المنطقة، ارتقى خوسيلو لمقابلتها بالرأس، لكن الكرة مرت أعلى العارضة الأفقية.

 

حاول ناتشو التسديد من خارج المنطقة، بكرة قوية مرت بعيدا عن مرمى يونيون برلين، في الدقيقة 33.

 

وصوب تشاوميني كرة قوية من مسافة بعيدة عن منطقة الجزاء، مرت أعلى مرمى الفريق الألماني في الدقيقة 40.

 

وانتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بدون أهداف.


ومع بداية الشوط الثاني، كاد جوسينس أن يخطف هدف التقدم للضيوف في الدقيقة 48، إذ تلقى تمريرة داخل المنطقة، وصوب كرة أرضية أمسك بها على مرتين الحارس كيبا.

 

وأهدر رودريجو فرصة تسجيل الهدف الأول لريال مدريد، إذ تلقى كرة من فاسكيز وانطلق داخل المنطقة وسدد لكن الحارس تصدى للكرة، قبل أن ترتد وتصل لمودريتش الذي أرسل عرضية أخرى للبرازيلي الذي صوبها لكن هذه المرة في القائم الأيسر، بالدقيقة 51.

 

وأرسل رودريجو كرة عرضية من الطرف الأيمن، نحو خوسيلو الذي ارتقى وسدد بالرأس كرة لمسها الحارس، قبل أن ترتطم بالقائم الأيسر في الدقيقة 63.

 

وحاول مودريتش التسديد على حدود منطقة الجزاء، لكن الحارس رونو تألق في التصدي لها وحولها إلى ركنية في الدقيقة 69.

 

وطالب لاعبو ريال مدريد بالحصول على ركلة جزاء في الدقيقة 77، لوجود لمسة يد على أحد مدافعي يونيون برلين، لكن حكم المباراة رفض احتساب أي شيء.

 

ومرر إبراهيم دياز كرة لرودريجو، الذي استلم بالكعب وسدد بين أحضان الحارس في الدقيقة 85.

 

واقتنص جود بيلينجهام هدف الانتصار القاتل لريال مدريد في الدقيقة 94، إذ سدد فالفيردي كرة ارتطمت بالدفاع الألماني لتصل أمام بيلينجهام الذي وضعها بكل سهولة في الشباك، ويؤمن أول 3 نقاط للميرنجي في مشواره.


بدأ نادي ريال مدريد ورئيسه فلورنتينو بيريز، مشروعا رياضيا جديدا، لبناء فريق للمستقبل.


وفي السنوات الأخيرة، استغنى الملكي عن نجومه الكبار تباعا، خاصة منذ رحيل كريستيانو رونالدو في صيف 2018.


وبعده غادر جدران الملكي، أسماء أخرى ثقيلة مثل جاريث بيل ورافائيل فاران وكاسيميرو وإيدين هازارد، وأخيرا كريم بنزيما.


وتزامن مع ذلك، تألق مجموعة لاعبين أصغر سنا مثل فينيسيوس جونيور، رودريجو، فيدي فالفيردي، ميليتاو، كامافينجا وتشواميني.


كما ترقب عشاق الميرنجي، إبرام صفقة من العيار الثقيل، بالتعاقد مع كيليان مبابي نجم باريس سان جيرمان.


وترددت أقاويل أيضًا بأن بيريز بصدد التحرك لضم النرويجي إرلينج هالاند، الذي انتقل من دورتموند إلى مانشستر سيتي في صيف 2022.


ووسط ضغوط شديدة بضرورة دعم خط الهجوم خاصة بعد رحيل كريم بنزيما، راهن فلورنتينو بيريز على صفقة أخرى.


وصرف ريال مدريد، أكثر من 100 مليون يورو، لضم لاعب الوسط الإنجليزي الواعد جود بيلينجهام، من بوروسيا دورتموند.


ورغم الهجوم الشديد على بيريز، لكنه كسب الرهان، ليستحق بيلينجهام أن يكون بطل حلقة جديدة من سلسلة تقارير كووورة "مثل كروي" التي تربط بين الأحداث الكروية، وأشهر المقولات المتداولة في العالم العربي.


وانطلق النجم الإنجليزي الدولي، البالغ من العمر 20 عاما، بكل قوة، وأثبت صحة مقولة "الغالي ثمنه فيه".


ومنح النادي المدريدي، بيلينجهام، قميصا غاليا، الرقم (5)، الذي كان يرتدي النجم الفرنسي السابق زين الدين زيدان، أحد أساطير الملكي. 


لكن اللاعب الإنجليزي قبل التحدي، بل قال في مؤتمر تقديمه لوسائل الإعلام، إنه يسعى لنجاحات أخرى، وربما أكثر مما حققه زيدان.


وترجم بيلينجهام، طموحاته بشكل عملي على أرض الملعب، ولم يكتف بكونه ركيزة في خط الوسط، بل منح حلولًا أخرى للإيطالي كارلو أنشيلوتي مدرب ريال مدريد.


وتوالت الصدمات على أنشيلوتي في بداية الموسم الجاري بإصابة الثنائي كورتوا وميليتاو بقطع في الرباط الصليبي، وابتعد فينيسيوس لفترة بسبب الإصابة، لتتقلص الخيارات في خط الهجوم.


لكن بيلينجهام أظهر قدرات استثنائية، وبات حلا تهديفيا رائعا، حيث سجل 5 أهداف في أول 5 جولات، ليساهم بقوة في تحقيق ريال مدريد العلامة الكاملة، والتربع على صدارة الليجا في بداية السباق.


وبات بيلينجهام، فتى أحلام الجماهير المدريدية في الفترة الأخيرة، ويعلق عليه الكثيرون، آمالا عريضة في استعادة لقب الدوري، وأيضًا المنافسة على لقب دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.


المصدر : موقع كوورة